egyptawy
أهلا أهلا يا مان
اتفضل بيتك ومطرحك
وانا أقول المنتدى نور ليه ؟!؟
المهم يا نجم
قدامك حاجتين مفيش تالته
لو محظوظ ومسجل عندنا يبقى تخبط على
دخول
اما بئا لو لسه محصلناش الشرف يبقى خبطه
واحده على التسجيل
وسجل وعييييييييش
اوعى تدوس على اخفاء ازعل منك
:shock:
مدير منتديات ايجيبتاوى
Diaa


ايجيبتاوى أجمد موقع رياضى
 
ايجيبتاوىالرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 دموع جيان وخطيئة قارة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Diaa E17aRReeF
| ™ مؤسس المنتدى ™ |
| ™  مؤسس المنتدى  ™ |
avatar

مصرى
عـمــــرى : 26
سجل فى : 19/05/2009
مساهمات : 1416
نقــــــــاط : 2215
فريقى المفضل : الأهلــــــى
فريقى الاوربى : بايرن ميونيخ
ذكر


مُساهمةموضوع: دموع جيان وخطيئة قارة   الإثنين يوليو 05, 2010 7:49 pm










مزقت دموع أسامواه جيان نجم منتخب غانا قلوب كل الأفارقة بعد خروج
فريقه من المونديال و ضياع حلم وصول أول منتخب إفريقي للمربع الذهبي لكن
المشهد نفسه كان فيه عدالة درامية ربما لأن القارة نفسها ونظام تصفياتها لم
يستحق الترقي.

عندما توجه جيان لتسديد ركلة الجزاء في الدقيقة 120 كان يعرف تماما أنه
يسطر تاريخا جديدا للقارة وأن هناك ملايين البشر ممن ينتظرون هذه اللحظة
وهذا الشعور انتقل له وكل لاعبي فريقه منذ صعودهم إلى دور الستة عشر.

ولأن البطل بشر في النهاية تأثر لجزء من الثانية بهذه المشاعر فحادت الكرة
قليلا عن مسارها ليحدث ما حدث بعدها من ركلات ترجيح أدت لخروج غانا، تماما
مثلما حدث لأوسكار كاردوزو لاعب باراجواي الذي انهار تحت الضغط النفسي خلال
تسديده ركلة جزاء أمام إسبانيا في دور الثمانية، ففي هذه المواقف لا يوجد
ما يسمى باختصاصي ركلات الجزاء، هناك فقط الأعصاب والتماسك النفسي الذي
يكون أحيانا أكبر من قدرة اللاعب مهما كانت خبرته.

وما غاب عن غالبية المتابعين للمونديال حقيقة بسيطة للغاية أن حلم إفريقيا
ببلوغ المربع الذهبي كان ممكنا وبسهولة لو احتل البلد المنظم جنوب إفريقيا
المركز الأول في مجموعته وهو أمر طبيعي للغاية لأي بلد يستضيف البطولة لكن
ضعف الجيل الحالي لمنتخب "الأولاد" أدى لخروجهم المبكر، ولو احتلوا المركز
الأول لصعدوا لمواجهة كوريا أو اليونان أو نيجيريا في دور الستة عشر وكلها
منتخبات في متناول اليد حينما تلعب على أرضك ثم يواجهون غانا.

والملاحظة الأخيرة تعني ببساطة أن إخفاق جيان لم يكن مجرد فشل لاعب في
تسجيل فرصة مؤكدة لكنها خطيئة قارة تعجز عن إدارة مواهبها وهو ما شرحناه
تفصيليا في المقال قبل الأخير عندما توقعنا خروج جميع المنتخبات الإفريقية
من الدور الأول.

ولعل القرار الذي اتخذه الرئيس النيجيري بوقف نشاط الكرة في بلاده لمدة
عامين بعد عودة النسور الخضر بخفي حنين من المونديال يضرب المثل الأبرز في
تخلف إدارة كرة القدم في إفريقيا، وهو قرار سياسي إعلامي لا يهدف سوى
للدعاية لأن من المعروف أن عدم مشاركة النسور في البطولات سيستتبع عقوبات
دولية ضخمة من جانب الاتحادين الدولي والإفريقي، لكنها "بروباجندا" تكسف
الوجه السيئ لإدارة شئون الكرة في إفريقيا .. وهو ما يمكن التعبير عنه
بمعادلة : مواهب عديدة + إدارة صفر = طفرات نادرة وناتج عام سلبي.

وإذا كنا بصدد تقييم أداء ونتائج منتخبات القارة السمراء بعد خروج آخر فريق
لها ينبغي الإشارة إلى عامل مهم للغاية في إصلاح نتائج المنتخبات
الإفريقية مستقبلا وهو نظام التصفيات.





أعرف تماما أن شهادتي كمواطن مصري مجروحة بحكم فشل منتخب بلادي في التأهل
عن طريق نظام التصفيات الحالي لكن بصراحة الأمر يستحق التوقف فعلى مدى
السنوات الـ15 الأخيرة يتأهل ممثلو إفريقيا بعد توزيعهم على مجموعات يتأهل
الأول منها مباشرة للمونديال وهو نظام يطبق في القارة الأوروبية أيضا.

بينما في آسيا وأمريكا الجنوبية واتحاد الكونكاف (أمريكا الشمالية والوسطى)
تتأهل المنتخبات الكبرى عن مجموعات مع منتخبات ضعيفة في المرحلة الأولى
لتلعب بعد ذلك في دوري لكبار القارة إما في مجموعة واحدة كأمريكا الجنوبية
والكونكاف أو مجموعتين كآسيا.

ومميزات النظام الثاني تتمثل في أمرين، الأول هو أن لعب كبار القارة معا في
دوري يعني أن المتأهلين هم أفضل منتخبات من حيث المستوى فلا يوجد مجموعات
قوية وساخنة وأخرى ضعيفة ومحسومة منذ بدايتها كما يحدث في أوروبا وإفريقيا،
وكما يحدث في أي دوري في العالم الأفضل يفوز باللقب ولا مجال لضربات الحظ
أو التوفيق في مباراة واحدة، أما الأمر الثاني في أن التصفيات نفسها تكون
خير إعداد للمنتخبات المتأهلة إلى كأس العالم فحينما تلعب مع الكبار أنت
تحتاج تشكيلتك الأساسية في كل مباراة وتجبر الفريق على صهر لاعبيه في بوتقة
واحدة.

ولذلك دائما ما تقدم قارة أمريكا الجنوبية خير منتخباتها للمونديال ولا
أتحدث هنا عن البرازيل والأرجنتين لكن أقصد الفرق التي ترافقهما دوما مثل
أوروجواي أو باراجواي أو الإكوادور أو تشيلي أو حتى في الماضي منتخبات
كولومبيا وبوليفيا، لأن المتأهل يكون خاض صراعا داميا من أجل بطاقته مع
أشرس المنتخبات.

ولا أدري إن كان الجميع يدرك أن البرازيل صعدت إلى كأس العالم بعد جمع 34
نقطة بفارق نقطة واحدة عن تشيلي وباراجواي بينما جمعت الأرجنتين 28 نقطة
فقط، ولذلك صعدت منتخبات أمريكا الجنوبية كلها للدور الثاني من المونديال.

بينما في آسيا ساهم النظام نفسه في بقاء القوى الكبرى في مواقع الصدارة مثل
اليابان وكوريا الجنوبية ومعهما أستراليا ومن قبل ذلك كانت السعودية وكلها
منتخبات صعدت لدور الـ16 ولو مرة في تاريخها وبالتالي تقدمت القارة ولو
بخطى بطيئة.

أما في أوروبا فسنجد أن نظامها الحالي ساعد منتخبات مثل اليونان وسلوفينيا
وسلوفاكيا التي لم تكن لتتأهل للدور التالي سوى بمساعدة إيطاليا المنهارة،
بل أن بطل العالم السابق نفسه ومعه وصيفه فرنسا لم يستحقا حتى التأهل
بمستواهما الذي ظهر في المونديال إذا لم تساعدهما ترتيبهما المتقدم ووضعهما
على رؤوس المجموعات، بل أن اليونان مثلا صعدت بفضل وجودها في مجموعة
سويسرا التي تم وضعها على رأس إحدى المجموعات الأوروبية، وفي المقابل غابت
منتخبات مثل السويد وكرواتيا وروسيا مع مدربها جوس هيدينك وأيرلندا التي
تطورت كثيرا في السنوات الأخيرة.





والذي يخدم أوروبا على تقديم نتائج جيدة في المونديال هو أنها تضم أكبر عدد
من المنتخبات الكبرى في منطقة جغرافية واحدة فمهما تأهل منها منتخبات
ضعيفة يبقى لديها أسماء كبيرة كل مونديال فلو فشلت إيطاليا وفرنسا وإنجلترا
هناك ألمانيا وإسبانيا وهولندا بدليل أن عدد المنتخبات الأوروبية المتأهلة
إلى دور الـ16 هو الأقل منذ ثلاثة عقود.

وبالعودة إلى قارتنا الإفريقية سنجد أن نظام تصفياتها الحالي يتسبب كل مرة
في مجموعات نارية وأخرى سهلة للغاية (من بينها مجموعة مثل مجموعة مصر
بالمناسبة)، لكن تبدأ المفاجآت بعد انطلاق التصفيات إذ يتطور المستوى في
بلدان مثل الجابون وتوجو والجزائر وأنجولا لتكتشف أن فريق منها تأهل عن
استحقاق وحرم القارة من فريق آخر قوي بينما في مجموعات أخرى يتأهل رأس
المجموعة دون أدنى جهد وذلك لأن الفترة الزمنية من آخر مشاركة لهذه
المنتخبات في بطولات كبرى أو حتى طبقا لترتيبها في تصنيف الفيفا لا تكون
دقيقة بما يكفي.

باختصار إفريقيا تحتاج نظام تأهل جديد يعتمد على وضع الكبار مثل الجزائر
ونيجيريا والكاميرون وكوت ديفوار وجنوب إفريقيا وغانا ومصر وزامبيا وتونس
والمغرب معا إما في مجموعة واحدة كأمريكا اللاتينية أو في مجموعتين كأسيا
ويتأهل الأوائل الخمسة، هذا النظام رغم تكلفته المادية إلا أنه سيزيد
عائدات التسويق والبث من مباريات التصفيات لأنها بين منتخبات كبرى كما
سيرفع المستوى ويزيد التناغم بين المنتخبات لأقصى حد.








[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://egyptawy.ahlamontada.com
 
دموع جيان وخطيئة قارة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
egyptawy :: أخـــــــبـار وتحليـــــــلات " ريــــاضيــة " :: استوديو التحليــل و النقـــــــــد-
انتقل الى: